تريد أن تكون قائدا ملهما ومؤثرا؟ تحتاج إلى إتقان فن الخطابة

18.08.2019

التواصل هو في غاية الأهمية في أي مؤسسة. عدم وجود التواصل، سيكون من الصعب التأثير على القرارات وتكوين الروابط بين أعضاء الفريق وتحفيز التغيير. مع العلم أن الخطابة جزء مهم من التواصل، ومع ذلك، فإن بعض الأشخاص يواجهون التوتر والقلق عن التحدث الكلام، المعروف أيضا باسم غلوسوفوبيا أو رهاب التحدث.

يحتاج القادة بشكل خاص إلى صقل مهارات التحدث أمام الجمهور من وقت لآخر. فهم الأشخاص الذين حددوا الاتجاه لفريقهم، وبناء رؤية للمستقبل، ودفع الابتكار. لذلك، يجدر القول انه إذا كنت تريد أن تكون قائدًا ناجحا، فيجب أن تكون مهارات التواصل لديك ممتازة.

 

فيما يلي خمسة أسباب تجعل المدراء يصقلون مهاراتهم في التحدث أمام الجمهور:

# 1 توحيد الناس لهدف واحد

يعرف المتحدثون الملهمون الدافع وراء كلامهم حتى قبل البدء في التحدث. يتم توجيه صوتهم ولونه ولغتهم الجسدية نحو توحيد الجمهور وجعلهم يؤمنون بهدف واحد. إذا لم تكن لديك الثقة أثناء التحدث، فلن تتمكن من إقناع جمهورك بالإيمان برسالتك أو الثقة بك. جميع مهاراتك القيادية لن تكون ذات فائدة إذا لم تتمكن من توحيد فريقك للعمل معًا.

 

# 2 قيادة التغييرات الإيجابية

هل تريد إحداث تغيير كبير في فريقك؟ إذا كانت الإجابة بنعم، فأنت بحاجة إلى جمع فريقك في مكان واحد وإلقاء خطاب مقنع حول التغييرات التي تريد بدئها. من المرجح أن يتأثر أعضاء فريقك بك عندما تتحدث أمامهم مقارنةً بوقت إرسال رسالة بريد إلكتروني إليهم تحتوي على التغييرات التي تفكر فيها.

 

# 3 تواصل مع فريقك

من المرجح أن يربح قائد ملتزم بنجاح أعضاء فريقه أكثر من شخص يريد فقط أن يرى نفسه ينجح. من الطرق السهلة لإظهار اهتمامك بأفرادك أن تكون صادقًا معهم وأخذهم في الثقة. ومع ذلك، إذا لم تكن متأكدًا من كيفية التواصل مع أعضاء فريقك في اجتماعات الفريق، فلن تتمكن أبدًا من إنشاء بيئة تحث على الابداع.

 

# 4 الهم الناس لكي يتبعونك

القائد بدون أتباع يشبه الجيتار بدون أوتاره - عديم الفائدة. يحتاج القائد أن يكون واثقا من أن فريقه يعلمون بمدى سلطته. عندما يعتاد أعضاء فريقك على وقوفك للتحدث أمامهم، تزداد وضوح رؤيتك وسلطتك.

 

# 5 فوز قلوب الناس

عندما تقدم عرض تقديمي أمام مجموعة كبيرة من الناس، يتم تسليط كل الضوء والتركيز عليك. كقائد، يمنحك الخطاب العام الفرصة للفوز بقلوب وعقول جمهورك. الخطابة الجيدة هي وسيلة رائعة لكسر الحواجز التي كانت تعتبر في السابق مستحيلة.

التحدث والخطابة تحسن من مهاراتك القيادية وتجعلك مرشحًا أكثر جدارة للنجاح في المجال الذي تختاره. كما يقول بيل غيتس: "بينما نتطلع إلى القرن المقبل، سيكون القادة هم أولئك الذين يمكّنون الآخرين".

whatsapp