الفوائد الثلاثة الرئيسية لإتقان الخطابة

28.07.2019

هناك العديد من الفوائد لأن تصبح متحدثًا ماهرًا. في منشور المدونة هذا، سنركز على أهم ثلاثة فوائد لإتقان الخطابة العامة.

 

الفائدة الاولى: استغلال الفرص

عندما تتعلم فن الخطابة وتتقنه فأنت تستعد لاستغلال فرصة نادرة تجعلك شخص ذو نفوذ وكفاءة.

تذكر أن جميع القادة العالميين المتقنين لفن الخطابة لم يكونوا الأفضل عندما بدأوا في التحدث أمام مجموعات كبيرة، لكنهم واصلوا العمل بجد على حرفتهم حتى جعلوا رسالتهم تصل لجميع أقطاب العالم.

 

الفائدة الثانية: التأثير على حياة الأفراد وتثقيفهم بمعرفتك ومهاراتك ورؤيتك

هذه هي واحدة من أهم فوائد ومكافآت اتقان فن الخطابة والسبب الذي يجعل الجميع مهتم بهذا المجال.

الدافع والسبب الرئيسي للقادة والمتحدثين الكبار للتحدث هو أنه من خلال تبادل معارفهم ومهاراتهم، سوف يغيرون حياة الناس ايجابيا، وهذا أمر لا يقدر بثمن على الإطلاق.

عندما تصبح ماهرًا بما يكفي لاغتنام هذه الفرصة ومشاركة أفكارك، ستضيف قيمة هائلة للعالم وتجعله مكانًا أفضل للآخرين.

 

الفائدة الثالثة: كسب المال من خلال التحدث

مهنة التحدث والخطابة هي مهنة ذات مدخول من أعلى المداخيل في سوق اليوم.

بمجرد أن تتعلم أدوات واستراتيجيات الخطابة، يمكنك السفر حول العالم كمتحدث والحصول على مدخول بين 10000 دولار أمريكي إلى 100000 دولار أمريكي لعرض خطابي مدته 90 دقيقة. بالطبع، هذا عمل شاق ويجب أن تعد نفسك بشكل تام، لكن ذلك يستحق كل الجهد.

كل ما تحتاج إليه هو وضع بعض الأهداف كقائد أو متحدث محترف. قد يكون هدفك هو بيع فكرة أو مفهوم أو منتج أو خدمة. إذا تعلمت إتقان مهارة الخطابة والتحدث ستجعل الاخرين الاتصال بك لمساعدتهم على بيع منتجاتهم أو خدماتهم وسيدفعون لك رسومًا ثابتة مقابل كلامك بالإضافة إلى نسبة عمولة ستجنيها بناءً على نتيجة المبيعات التي تنشئها.

 

الحلول والإجراءات التي يمكنك اتخاذها: قم بحجز جلسة تدريب تتحدث 1-1 مع مدرب لإرشادك وتدريبك

مهارة التحدث هي مهارة يمكن إتقانها، ولكن نظرًا بأن معظم الناس لم يتدربوا جيدًا في هذا المجال، فإن شعور الرهبة والتوتر عادة ما يجتاحهم عندما تتاح لهم الفرصة للتحدث أمام جموع الناس. هذه حالة شائعة ويمكن حلها من خلال بضع جلسات استراتيجية مع المدرب أو المعلم الذي يلهمك.

إذا كان المدرب المفضل لديك يتمتع بالكاريزما والسحر الذي ترغب أن يكون لديك، فضعه في قائمتك وقم بالتواصل معه.

لاختيار المدرب المناسب، قم بحضور عروضه التقديمية، وإذا أعجبك عرضه، اطلب منه تدريبك. بالطبع، ستحتاج إلى استثمار وقتك وطاقتك ورأس المال لتوظيف مدرب عالمي ومتميز، لكن هذا سيكون من أفضل الاستثمارات في حياتك لأن العائد على هذا الاستثمار لا يقدر بثمن.

كما قال وارن بوفيت، أحد أغنى المستثمرين في العالم؛ "إن أهم استثمار يمكنك القيام به هو الاستثمار في نفسك".

 

لحجز جلسة التدريب 1-1 مع الكوتش كاردان، يرجى الضغط هنا.

whatsapp