تميَّز في عروضك التقديمية ج.2: التحضير، وقوة المحتوى والتعرف على الجمهور

08.04.2019

العامل الثاني: التحضير، وقوة المحتوى والتعرف على الجمهور

التحضير هو أهم جزء في أي عرض وقد يصبح العامل المحدد لنجاح عرضك. يجب عليك كمتحدث، تكوين محتوى قوي يناسب لجمهورك ولا يقتصر هذا على صنع شرائح عرض مبهرة. فإنه لمن المهم بأن تحرص على أنك قمت بالتحضير جيدا قبل عرضك، وأنك قمت بتحضير محتوى مفيد ومؤثر. إن المحتوى المؤثر يضيف قيمة للمستمع دائما، فعليك صنع محتوى تستطيع من خلاله إضافة قيمة للجمهور بطريقة ممتعة أو مثيرة للإهتمام.

عند تحضير محتواك، احرص على جعل عرضك بمثابة كنز من المعرفة للمستمعين ولا تحشوه بالعديد من المعلومات أو تكتفي بالقليل منها. حافظ على مستوى معتدل حتى يستطيع الجمهور استيعاب ماتحاول نقله لهم.

يربط معظم الأشخاص فكرة التحضير بمراجعة ماسيقولونه أثناء العرض ولكن هذا جزء من مجموعة أجزاءٍ عديدة.

حتى تكون مستعدا بشكل تام، عليك تصميم محتواك على حسب حضورك. تعرَّف على المجموعة العمرية التي ينتمون إليها، وإن كانوا أناثا أم ذكورا، والثقافات التي ينتمون إليها وتوقعاتهم، وذلك لأن الإحتياجات تتغير مع اختلاف الخلفيات. ومع ذلك، فإنه يجب عليك تجنب المبالغة في التحضير حتى لا تقوم بإهدار وقتك وطاقتك. إن مقدار التحضير يعتمد على نوع العرض الذي سيتم تقديمه، والجمهور وحجم القاعة وتشكيلها.

بالإضافة إلى ذلك، ضع العوامل التقنية في الحسبان كالمايكروفون، وعرض الشرائح، والإضائة وغيرها وقم بتجهيز خطط إضافية لحل أي مشاكل محتملة.

وفي النهاية، مدى نجاح العرض يعتمد على الجمهور ولتتأكد من نجاحك قم بأخذ كل جزء في الحسبان.

 

whatsapp