تميَّز في عروضك التقديمية ج.1: إدارة الجسد والعقلية والحالة

01.04.2019

العامل الأول: إدارة الجسد والعقلية والحالة

هل شاهدت خطاباً أو عرضاً تقديمياً مؤثراً جعلك تتمنى أن تمتلك مهارات تمكِّنك من التقديم بنفس المستوى؟

ستُعرِّفكَ سلسلة التدوينات هذه بالعوامل الخمسة التي تشكِّل عرضاً تقديمياً ناجحاً، ويمكنك إتِّباعها حتى تحصل على النتيجة التي تريدها. وباتباع هذه النصائح، قد تلاحظ في البداية بأنك تبذل جهداً لإدارة جسدك وعقليتك وحالتك، ولكن مع مرور الوقت سيصبح هذا جزءاً من عقلك الباطني.

سنقوم في هذه الفقرة بمناقشة العامل الأول بعنوان إدارة الجسد والعقلية والحالة. تجتمع هذه النقاط الثلاثة لتكوين شخصية المتحدث الخارجية، ففي معظم الحالات، أول ما نقوم بملاحظته هو هيئة الشخص لذلك عليك إدراك مدى تأثير لغة جسدك في تكوين فكرة مبدأية عنك. حافظ على استقامة جسدك والثقة بنفسك، حتى يثق الجمهور بعرضك.

إضافةً، فإن عدم استقرارية واختلاف الِمزاج ومستويات الطاقة جزء من طبيعة البشر ولكن السر يكمن في إدارتها ونقل حالتك من مستوى طاقة أقل إلى مستوى أعلى، فهذا سيزودك ويزود جمهورك بالحماس.

يتأثر معظم الأشخاص وتختلف حالاتهم على حسب البيئة التي تحيطهم ولكنه ليس بالضرورة أن تعتمد على ما حولك، لأنه لديك القدرة على إنشاء بيئة تملئك بالحماس والتحفيز وتزودك بأفضل حالة يمكن الحصول عليها. يقوم أعضاء الفرق في الرياضة والمسرح بفعل هذا أيضاً حيث أنهم يقومون برفع حالتهم حتى يقوموا بالأداء بصورة أفضل في فعالية ما. بإمكانك أن تبدع في إيجاد طرق تساعدك في رفع حالتك إلى مستوى عالٍ بعمل أشياء بسيطة تزيد من حماسك. سيجد الجمهور بأن طاقتك أصبحت معدية وهذا سيرفع من مستوى طاقتهم لاتلقائياً.

whatsapp